محمد بن أحمد الفيفي  جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد الأخبار

انفنتي - بلا حدود مساحة إعلانية انفنتي - بلا حدود



المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
اخبار عامة
إن المساجد لم تبن لهذا
إن المساجد لم تبن لهذا
إن المساجد لم تبن لهذا
09-08-2009 09:11 PM
إن للمساجد مكانة عظيمة في نفوس المسلمين وهي بيوت الله بل وأحب الأماكن إليه كما قال عليه الصلاة والسلام (أحب البلاد إلى الله مساجدها وأبغض البلاد إلى الله أسواقها) رواه مسلم في الصحيح، وقال النووي: قوله (أحب البلاد إلى الله مساجدها) لأنها بيوت الطاعات وأساسها على التقوى 5/171. ومما يدل على قدسية المسجد وأهميته ان الله سبحانه وتعالى أضاف المساجد إلى ذاته الشريفة إضافة رفعة وتشريف فقال {وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً } كما ذكر ذلك ابن العربي المالكي في أحكام القرآن 4/320.
إن المسجد بمفهومه الشامل هو الذي يمثل محطة التقاء المسلمين لتأدية فرائضهم، ففيه يتعلم الجاهل ويتذكر الناسي ويتنبه الغافل، وفيه يتقوى المؤمن بإخوانه على فعل الخيرات والطاعات، ولذلك كان أول عمل قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قدم المدينة ان بنى المسجد ليجتمع فيه المسلمون وتتوحد صفوفهم وتجتمع كلمتهم وتأتلف قلوبهم.
ومما يدل على أهمية المساجد وإنما شيدت وعمرت لإقامة ذكر الله لا لأمور الدنيا أنه قال عليه الصلاة والسلام (من سمع رجلا ينشد ضالة في المسجد فليقل: لاردها الله عليك، فإن المساجد لم تبن لهذا) رواه مسلم في الصحيح من حديث أبي هريرة.
هذا التوجيه النبوي يقال لمن ينشد ضالته في المسجد مع كونه حزيناًً لفقدها بل يكاد يفقد عقله لأجلها ومع ذلك يقال له : لا ردها الله عليك ، وهذا دعاء يعلمه الرسول عليه الصلاة والسلام لأمته على من هذا حاله لأن المساجد لم تبن لهذا ...
وقال عليه الصلاة والسلام كما جاء عند ابن خزيمة والحاكم في المستدرك (إذا رأيتم من يبيع أو يبتاع في المسجد فقولوا: لا أربح الله تجارتك).
بل إن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نهى من أكل ثوما أو بصلا عن الحضور إلى المساجد تنزيها وتكريما لها من هذه الروائح الكريهة فقال عليه الصلاة والسلام (من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا أو قال فليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته) رواه البخاري، الفتح 2/342. وقال عليه الصلاة والسلام للأعرابي الذي بال في المسجد: (إن هذا المسجد لايصلح لشيء من القذر والبول وإنما هو لقراءة القرآن وذكر الله والصلاة) صحيح الجامع 2268.
ومع ذلك ان المسلم لتألم عندما يرى كثيرا ممن المساجد قد امتلأت بسلال النفايات التي يلقي الناس فيها قاذوراتهم من التنخم والبصاق ونحوها فأصبحت هذه المساجد مرتعا لما ننزه عنه بيوتنا فلو أن قدر أن أحدا منا يزوره الناس في بعض الاحيان ويلقون فضلاتهم وقاذوراتهم في بيته لاعتبرها نوعا من الاهانة في حقه فكيف لانتأذى من هذه الافعال في بيوت الله بل ونعتبرها نوعا من الاكرام ولذلك صدرت فتاوى العلماء في عدم وضع هذه الصناديق في المساجد كما سئل العلامة محمد العثيمين رحمه الله :يوضع في بعض المساجد في قبلة المصلين صناديق لوضع النفايات من مناديل ونحوها ؟
فأجاب : لا أرى ذلك ، لأن النفس تتقزز منه .
السائل: هل ينهى عن ذلك ؟فأجاب : النهي عنه شديد .(ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين/د.أحمد القاضي/ مسألة153)
وسئل العلامة صالح الفوزان عن حكم وضع مكان القمامات داخل المسجد ؟ فأجاب : ما ينبغي أن يوضع في المسجد مكان لوضع القمامات بل ينبغي أن تُخرج في الحال ولا يُجعل في المسجد مزبلة ويقال هذا لجمع القمامات والمناديل ما يصلح هذا.(أسئلة الدروس العلمية /زاد المستقنع/أسئلة كتاب الصلاة)
وكان من ضمن القائمة والواجبات التي افترضتها الوزارة مشكورة على الامام أن يوقع عليها عند التعيين مانصه ( عدم وضع سلال النفايات بين صفوف المصلين أو مقدمة المسجد ..)
ألا وان مما ابتلينا به في المساجد وخاصة في السنوات الأخيرة كثرة الملصقات والإعلانات واللوحات ولا أكون مبالغا إذا قلت: ان بعض المساجد أصبحت أشبه مايكون بساحات المدارس التي قد امتلأت جدرانها بالصحائف والأعمال الفنية المختومة بعبارة (عمل الطالب فلان) ، و (إشراف الاستاذ فلان) ، وماذلك إلا لأن الإعلانات والملصقات التي نراها في المساجد اليوم لم تعد تتسع لها لوحة الإعلانات المعلقة وذلك لأن مقاسات الإعلانات بلغت في بعض الأحيان (1مx1م) تقريبا ناهيك عما تحمله من رسومات لبعض المحرمات تحت بعض الفتاوى كفتوى تحريم الدخان يوجد صورة سيجارة وضع عليها علامة (x) ، وكذلك تحت فتوى تحريم الغناء والمعازف يوجد صورة آلة موسيقية، وكذلك تحت فتوى لبس النقاب يوجد رسومات لبعض أنواع النقاب ملبوسة على رؤوس نساء، فهل بلغ الحال بنا إلى ان تعرض صور الدخان والمعازف في بيوت الله دون نكير، وكذلك مانراه من ملصقات لبعض المراكز الصيفية داخل المساجد تتضمن دعوة إلى استثمار الأوقات في بعض الهوايات مثل كرة القدم (يوجد صورة للكرة على الملصق) أو هواية رياضة التايكوندو (يوجد صورة لاعب على الملصق) أو إعلان عن دورات في الحاسب الآلي في تلك المراكز ونحو ذلك، فهل يصح ان تكون المساجد محلا لمثل هذه الاعلانات الدنيوية أو الترفيهية؟؟ وكذلك تلك الملصقات التي تحمل صوراً لكيفية الوضوء والصلاة بقصد التعليم، أو صورة للقبر بجواره جنازة بقصد الاتعاظ،أو صورة لعظام وجماجم ، ولعمر الله لا أظن ان سلفنا الصالح يغفلون عن هذه الطرق إذ لو كان خيرا لسبقونا إليه خصوصا مع وجود المقتضي وانتفاء المانع، ولذلك لما سئل العلامة صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء عنها أنكرها وحذر من تعليقها(فتاوى الحج والعمرة ج2 عام1423هـ ص152). بل أصبحنا نرى ملصقات واعلانات لبعض المحاضرات قد كتب في أسفلها (ملاحظة: سيتم السحب على جوالات ومفاجآت أخرى)
بل إن بعض هذه الملصقات أصبحت تحمل هدفا تجاريا دعائيا وذلك مثل: اسم الخطاط ورقم هاتفه، أو اسم الشركة او المؤسسة الراعية لهذه الاعلانات مع ذكر شيء من منتجاتها، أو عبارة (1000 نسخة بـ 50 ريالاً، وخصم خاص للكميات الكبيرة ، هاتف كذا .....) كما أننا نرى في بعض الأحيان إعلاناً عن رغبة بعض المؤسسات أو بعض الدوائر الحكومية في استئجار مبنى بمواصفات معينة ليكون مدرسة وماشابه ذلك، وكل هذا مما لايجوز فعله في بيوت الله لأن هذا داخل تحت مفهوم البيع والشراء المنهي عنه في المساجد الذي أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالدعاء على صاحبه بألاَّ يربح الله تجارته كما جاء في الحديث،
وقد صدرت فتوى اللجنة الدائمة بخصوص هذا النوع من الملصقات برقم (21565) وتاريخ (10/7/1421هـ) حيث جاء فيها: فأرفع لسماحتكم حيث إن بعض الاعلانات عن الدروس والبرامج المراد تعليقها في المساجد تحتوي على اسم مصمم الاعلان ورقم هاتفه أو المطبعة أو الجهة المتعاونة لاصداره مما يحمل هدفا دعائيا له، فنأمل من سماحتكم إفتاءنا مأجورين عن حكم تعليق الاعلان المشمول بمثل هذه الدعاية في لوحة الاعلانات داخل المسجد أو خارجه أو على سوره؟. وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت : بأنه لايجوز أن تتخذ المساجد ولا ساحاتها ولا أسوارها ميداناً لعرض الإعلانات التجارية سواء كانت هذه الاعلانات مقصودة أو جاءت تبعا في النشرات واللوحات الدينية الخيرية، لأن المساجد إنما بنيت لعبادة الله تعالى من صلاة وذكر وتعلم العلم وتعليمه وقراءة القرآن ونحو ذلك، فالواجب تنزيه المساجد عما لايليق بها من أمور التجارة ومن ذلك الاعلانات التجارية الدعائية سواء كانت مقصودة أو تابعة لغيرها في النشرات الدينية الخيرية فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (إذا رأيتم من يبيع أو يبتاع في المسجد فقولوا: لا أربح الله تجارتك) وعرض الإعلانات التجارية من التجارة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. ا.هـ المقصود من فتوى اللجنة .
وأيضا مما ابتلينا به في الآونة الأخيرة من هذه الملصقات ملصق بعنوان (طريق المستقبل) وهو مكون من رسمة لليوم الآخر : (الصراط) و(الميزان) و(الجنة والنار) ، واطلاق لفظة (العفش) على الأعمال التي يمكن اصطحابها . ولذلك قامت اللجنة الدائمة مشكورة بالرد على هذا الملصق وبيان حكمه في الفتوى رقم (22907) وتأريخ (10/2/1425هـ) حيث أجابت (بأنه لا يجوز توزيع هذه النشرة التي هي بعنوان ـ طريق المستقبل ـ لما تشتمل عليه من تصوير أمور غيبية من أمور الآخرة كالجنة والنار والصراط والميزان ؛ لأن هذه الأمور لا يحيط العقل بكيفيتها ؛ ولأن هذا العمل يقلل من أهميتها ، وهو عمل مستحدث وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من محدثات الأمور ، فالواجب منع طباعتها ونشرها وتوزيعها ...) ا.هـ
ومن ذلك أيضا تعليق لوحات لحلق التحفيظ داخل المسجد : (حلقة فلان) و (حلقة فلان) وهكذا على جدران المسجد وأعمدته .. وقد نبَّـه العلاَّمة الفوزان حفظه الله على هذا الأمر في درس (الثلاثاء 2/11/1425هـ ) حيث قال : كان الصحابة يدرِّسون القرآن في المساجد وماكانوا يضعون لوحات للحلق . ا.هـ
ومن ذلك لوحة الأذكار الكبيرة التي تعلق في صدور المساجد وهي في الحقيقة من تزيين الشيطان لهؤلاء الناس زعمو أنها تعود الناس على المحافظة على الأذكار بعد الصلوات وخاصة للذين لا يحفظونها وماعلموا أنهم بهذا العمل قد فتحوا بابا من المحدثات ولغيرها من اللوحات التي يجب ان تنزه عنها المساجد اذ لقائل أن يقول ولم لا تعلقون لوحات أخرى كبيرة فيه صيغة التشهد اذ أن التشهد ركن من أركان الصلاة بل هو أولى من تعليق لوحات الأذكار فإنها سنة ، ولذلك صدر تعميم وزارة الشؤون الاسلامية (برقم 141/2119/ض في 2/9/1427هـ) المبني على خطاب سماحة المفتي العام للمملكة عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله (رقم 889/2 المؤرخ14/71427هـ)والمتضمن توجيه المعنيين بإزالة هذه اللوحات من مقدمة المساجد..
ولذلك فإني آمل من إخواني الأئمة والخطباء والمسؤولين عن بيوت الله التعاون على إزالة كل ما من شأنه تشويه المساجد أو إشغال المصلين عن العبادة والخشوع ،والحذر من البعد بها عما أنشأت من أجله ، والحرص على تعظيمها واحترامها، قال تعالى: {ذّلٌكّ وّمّن يٍعّظٌمً شّعّائٌرّ اللَّهٌ فّإنَّهّا مٌن تّقًوّى الًقٍلٍوبٌ}.

محمد بن أحمد الفيفي
جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4547


خدمات المحتوى



تقييم
2.51/10 (1126 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.